Tuesday, September 20, 2005

Short Stories, Enjoy



الوريث
رفس صدرها بكفه الخشن، صرخ:ـ حتى لحظة موتك.. لن أطلقكِ.
هددت:ـ" سأنتحر". هرعت إلى الحمام.. عبت زجاجة (الكلوركس).
خرج من البيت مرفرفاً:ـ غداً يصبح كل شيء ملكي.. أنا وريثها الوحيد

حـرمـان
عيناها مركزتان على الشاشة. حفل ساهر. ممثلات يلتمعن بملابسهن الأنيقة ومجوهراتهن الثمينة. الموائد عامرة.. لحوم، أسماك، سلطات غريبة، فواكه، حلويات. شعرت بأن رائحة الطعام تخترق مساماتها. يدها، بهدوء، تستل كسرة خبز مدهونة بالزيت والزعتر. يدها الأخرى تلوك ثقوب فستانها القديم.


كـرم
جلس على الرصيف ماداً يده إلى المارة. في المرة الأولى جمع ديناراً. في الثانية جمع مائة دينار. في الثالثة جمع ألف دينار. لم يعد يجلس على الرصيف. مضت سنوات طويلة.. شاهده المارة يسقط في كف سائل ألف دينار. صرخوا به: هذا كثير.
قال:ـ يوم جمعت ديناراً أكلتُ به، ويوم جمعت مائة اكتسيت، ويوم جمعتُ ألفاً تعلمتُ.. فوقيت نفسي ذل السؤال

الخـوف
غمرتها السعادة وهو يحيط إصبعها بخاتم الزواج. خطر لها أن تسأله: لماذا طلقتَ زوجتك بعد عشر سنوات؟.
رد بقرف شديد:ـ لقد ترهل وجهها.
نظرت إلى وجهها النضر الجميل في المرآة. حذفت له الخاتم.


خيـانـة
سألها:ـ" كم مرة مارستِ خيانتي"؟.
قالت:ـ" بعدد صفعاتك". وسألته:ـ" كم مرة خنتني"؟.
قال:ـ" بعدد شكوكِ" … أغمي عليهما معاً.

العقـاب
حملت سيفها لتقطع شجرة مثمرة فوق رأس الجبل. قبل أن تصل، تعثرت.. هوت. لم تنتبه لسيفها المسنون فانكفأت عليه.


السـراب
مطت خصلة من شعرها. قالت له وصوتها يترجرج بالدمع:
ـ انظر، لقد شبتُ قبل أواني لأجل أن أربيكَ وتصل إلى مرتبتك العالية.
سخرَ من شيبها:ـ كان هذا واجبك.
ابتعد يمتطي طريقه. بقلب الأم المقهورة كانت تتابع ذلك السراب الذي سار باتجاهه.

الفـرق
وقفت أمام المرآة، تأملت صورتها.. ثم نزعت غطاء رأسها، قفازيها، ثوبها الطويل.. تمنت لو تصبح قطة تسير في الشوارع.

عــراك
قالت له:ـ" أنا قطة ".
قال لها:ـ" أنا كلب ".
دخلا في عراك مميت.. خرجا منه منهارين.. ملوثين بالدماء.
قالت له:ـ" أنا امرأة ".
قال لها:ـ" أنا رجل " … وتعـانـقـا.


أمـنيـة
ترجرج جسدها الثخين داخل البانيو. تمنت:" ليتني أصير سمكة ". حين همت ترتدي ملابسها، فوجئت أنها لا تلائم حجمها. كانت تحولت قزماً صغيراً.


عــطر
عبرت أمامه.. استنشق عطرها. خبأه في صدره. حين استقر في الفراش واندست زوجته بقربه برائحة يومها.. أطلق العطر المخبوء في صدره. استطاع أن ينام.


الـرسـائل
جمعت كل رسائل الحب المتبادلة. قررت أن تمزقها. قالت: لن يشفي هذا غليلي. فكرت تغسلها بالماء. قالت: لن يمحو الماء كل الكلام. فكرت تحرقها. سمعت هسيس الكلمات: بعد عام، ستقرأين رسائل حب أخرى ثم تحرقينها.

الـرائحـة
أكتافها عارية.لسعها البرد. بحثت عن دفء.من بينهم تمنته وحده يدفئها. تقدم منها، خلع جاكيتته، دثرها بها، دفأت. لكن سنوات طويلة مرت قبل أن تفارقها رائحته الكريهة.

11 comments:

Shurouq said...

Loved the last one :)

Papillona ® said...

kheyana.. yestahlon

shosho said...

I liked "the letters" , had the letters been replaced by a man, it would have been better ;)

Flamingoliya said...

Shurouq
that was the one that I liked first and made me read the whole thing :) I sometimes start reading from buttom to top.

Sarah
laaaish?! misakeeen! :p

Shosho
Ya lait! :)

Broke said...

Nice collection ..

أحلى شي الرسائل

عجبتني

Flamingoliya said...

I like it too.
tara there's more on the main site. I just copied the ones I liked most. and as Shosho said, wish those letters were a man :)

Ms. Milk said...

nice :) ur into laila il3thman's writings?

Bloo said...

gowa flamingoleya.. hope u read this with best of health mental and physical...

i must thank u for chooosing short shot stories.. from none other than LAILA ... its really a highly classified art, much harder than writing a novel.. u have to squeeze the whole thing .. condensed pieces.. very beautiful.

Flamingoliya said...

Ms. Milk
thanks :) yes, I love her writings.

Vintage
She's a great writer, thanks for sharing :)

Mr.Tea said...

I like the letters

Flamingoliya said...

Mr.Tea :) did Ms.Milk send you? ;p